الملائكة الاربعة

منتدي, ثقافي, ترفيهي, اجتماعي, يهتم, بالانترنت, والمرأة, والطفولة


    مبارة عجيبة وغؤيبة تنتهي بتعادل انجولا ومالي

    شاطر
    avatar
    احمد حسن
    عضو فضي
    عضو فضي

    عدد المساهمات : 94
    تاريخ التسجيل : 31/03/2009

    مبارة عجيبة وغؤيبة تنتهي بتعادل انجولا ومالي

    مُساهمة من طرف احمد حسن في الثلاثاء يناير 12, 2010 1:11 pm




    تعادل مالي وأنجولا بأربعة أهداف في افتتاح كأس أفريقيا




    مدرب انجولا تسرع بإخراج فلافيو فدفع الثمن غاليا



    قدمت مالي في افتتاح نهائيات كأس الأمم الأفريقية بأنجولا مباراة تاريخية ونجحت في تحويل تأخرها بأربعة أهداف نظيفة إلى تعادل في الدقائق العشرة الأخيرة من المباراة في مستهل منافسات المجموعة الأولى التي تضم أيضا انجولا ومالاوي.
    ووقف المنتخبان دقيقة صمت حدادا على ضحايا مقتل الملحق الصحافي للمنتخب التوجولي ستانيسلاس اكلو والمدرب المساعد ابالو اميليتيه في الهجوم المسلح الذيتعرضت له حافلة منتخب توجو الجمعة الماضي.
    وكان المنتخب الأنجولي في طريقه الى تحقيق فوز ساحق على مالي عندما تقدم برباعية نظيفة تناوب على تسجيلها فلافيو أمادو لاعب الشباب السعودي في الدقيقتين36 و43 وجيلبرتو لاعب الأهلي المصري في الدقيقة68 من ركلة جزاء ومانوشو نجم بلد الوليد الاسباني في الدقيقة 75 من ركلة جزاء.
    ورغم الفرحة البادية على وجه رئيس البلاد وقرينته بعد التقدم بهذه الرباعية فقد تراخى أصحاب الأرض في الدقائق الأخيرة وأخطأ مدربهم البرتغالي مانويل جوزيه باخراج فلافيو وجيلبرتو في الدقائق الاخيرة ليدفع المنتخب الأنجولي الثمن غاليا.
    فقد استقبلت الشباك الانجولية أربعة أهداف خلال 15 دقيقة بواقع هدفين لسيدو كيتا لاعب برشلونة الاسباني في الدقيقتين 80 والثالثة من الوقت المحتسب بدلا من الضائع وفريدريك عمر كانوتيه مهاجم اشبيلية الاسباني في الدقيقة 89 ومصطفى ياتاباريه في الدقيقة الخامسة من الوقت المحتسب بدلا من الضائع.

    فلاقيو كان نجم منتخب بلاده الأول


    بدأت المباراة بحذر من المنتخبين وإن وضح من التشكيل النزعة الهجومية لكل منهما فقد اعتمد جوزيه على فلافيو ومانوشو كمهاجمين صريحين يدعمهما جيلبيرتو بانطلاقاته.
    اما النيجيري ستيفن كيشي مدرب مالي فقد اعتمد في الهجوم على كانوتيه وفي الوسط على مامادو ديارا لاعب ريال مدريد، واحتفط بسيدو كيتا على مقاعد الاحتياط.في الربع ساعة الأولى انحصر اللعب تقريبا في وسط الملعب وتفوق دفاع الفريقين على المهاجمين وانعدمت الخطورة تقريبا نتيجة الرقابة الصارمة على مفاتيح اللعب.
    وفرض فلافيو امادو وجيلبرتو نفسيهما نجمين في المباراة حيث سجل الاول هدفين ومرر إلى جيلبرتو الكرة التي حصل منها على ضربة الجزاء الأولى، لكن صحوة مالي في الدقائق الاخيرة عكرت على الأنجوليين الفرحة العارمة التي عمت الجماهير التي اعتقدت ان منتخب بلادها حسم المباراة، وحرمتها من مواصلة الاحتفال الذي بدأته في حفل الافتتاح.
    المنتخب الأنجولي الذي كان مؤازرا بنحو 50 الف متفرج, كان الأفضل في اغلب فترات المباراة، و في المقابل, بدا المنتخب المالي بعيدا عن مستواه ولم يهدد مرمى اصحاب الارض اطلاقا في الشوط الأول, قبل ان يتحسن مستواه في الثاني نسبيا وتحديدا في الدقائق الأخيرة.
    وكانت اول محاولة تسديدة قوية لفلافيو من خارج المنطقة بين يدي الحارس محمدو سيديبيه 5، وفي الدقيقة 32 كانت أول فرصة لنجولا عندما مرر جوزيه البرتو مابينا كرة عرضية من الجهة اليمنى تابعها كامبوس دجالما برأسه بيد ان الحارس المالي سيديبيه أنقذ الموقف.
    ويحصل المنتخب الأنجولي على ركلة حرة يرفعها جيلبرتو ويقابلها فلافيو برأسه في الزاوية اليمنى للحارس سيديبيه في الدقيقة 36 محرزا الهدف الأول الذي أعاد إلى الأذهان ذكريات تألق اللاعبين مع جوزيه في الأهلي. وكاد جيلبرتو يضيف الهدف الثاني من ركلة حرة مباشرة علت العارضة بقليل في الدقيقة 38.
    وعزز فلافيو تقدم اصحاب الارض بضربة رأسية ثانية من مسافة قريبة اثر كرة عرضية من جوزيه البرتو مابينا قبل نهاية الشوط الأول.

    تهاون لاعبو انجولا بينما لم يستسلم لاعبو مالي


    الشوط الثاني
    واندفعت مالي هجوميا مطلع الشوط الثاني واهدر قائدها لاعب وسط ريال مدريد الاسباني مامادو ديارا فرصة ذهبية لتقليص الفارق عندما تهيأت امام كرة عرضية امام المرمى فسددها بيمناه ارتدت من الحارس كارلوش فرنانديش وتهيأت امامه مجددا لكنه لعبها فوق العارضة في الدقيقة 48.
    وحصلت أنجولا على ركلة جزاء عندما مرر فلافيو كرة الى جيلبرتو المندفع من الخلف فتوغل داخل المنطقة لكنه تعرض للعرقلة من المهاجم مامادو باجايوكو فاحتسب الحكم المصري عصام عبد الفتاح ركلة جزاء انبرى لها جيلبرتو وأحرز منها الهدف ولكن الحكم اعاد الضربة وسجل منها جيلبرتو مجددا في الدقيقة 68.
    ونجح جيلبرتو في الحصول على ركلة جزاء ثانية عندما تلاعب بكيتا داخل المنطقة بيد ان نجم برشلونة عرقله ولم يتردد الحكم في احتسابها ضربة جزاء ثانية سددهها هذه المرة مانوشو لهدف الرابع في الدقيقة 75.
    ولكن حارس أنجولا يخطئ في استقبال كرة عرضية مما يحدث دربكة أمام مرماه أنهاها سيدو كيتا بتسجيل الهدف الأول لمالي في الدقيقة 80، ثم يضيف كانوتيه الهدف الثاني بضربة رأسية من مسافة قريبة في الدقيقة 89.

    كانوتيه عزز آمال فريقه بالهدف الثاني


    ويرفض لاعبو مالي الاستسلام ويعود كيتا للتألق ويحرز الهدف الثالث بتسديدة مباشرة قابل بها كرة عرضية في الدقيقة الثالثة من الوقت المحتسب بدلا من الضائع , قبل ان ينجح مصطفى ياتاباري في ادراك التعادل مستغلا تمريرة عرضية فشل الحارس الانجولي في التقاطها فتابعها بسهولة داخل المرمى الخالي في الدقيقة الخامسة من الوقت بدل الضائع.
    يشار إلى ان أنجولا تشارك في النهائيات للمرة الخامسة، وكانت أفضل نتيجة لها في بطولة غانا 2008 حين احتلت المركز الثاني في مجموعتها بعد تونس، وخرجت من ربع النهائي بالهزيمة أمام مصر بهدفين لهدف. يذكر أن أنجولا مصنفة في المركز العشرين قاريا و96 عالميا.
    كانت افضل نتيجة لمالي في نهائيات أفريقيا مركز الوصيف في بطولة عام 1972 التي فازت بها الكونغو برازفيل, وحل منتخب مالي رابعا ثلاث مرات أعوام 1994 و2002 و2004.


      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة نوفمبر 16, 2018 10:09 am